الثلاثاء 16 أكتوبر 2018

ولماذا لا يبادر ممدوح عباس «لإنقاذ الزمالك» من كارثة خصم 24 نقطة بالدوري؟!

الثلاثاء ٠٩ أكتوبر ٢٠١٨

ولماذا لا يبادر ممدوح عباس «لإنقاذ الزمالك» من كارثة خصم 24 نقطة بالدوري؟!

أستوقفني البيان الذي أصدره نصر عزام المستشار القانوني لنادي الزمالك والذي قال فيه ان الحجز على أموال القلعة البيضاء بالبنوك لفترة طويلة ساهمت في تأخر سداد مستحقات اللاعبين الأجانب، وهو ما أدى إلى تهديد النادي بخصم 24 نقطة من رصيده بالدوري بالإضافة لصرف ملايين الدولارت لهؤلاء اللاعبين.

والمثير للدهشة ان أغلب هؤلاء اللاعبين تم التعاقد معهم إبان تولي ممدوح عباس رئاسة نادي الزمالك، وتم الإستغناء عن خدماتهم بشكل خاطئ، حيث لم تتم تسوية مالية معهم قبل فك الإرتباط ولم يتم صرف مستحقاتهم المالية، سواء من مجلس ممدوح عباس أو المجلس المعين الذي خلفه، وهو ما جعلهم يلجأون للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لشكوى الزمالك للحصول على أموالهم، أمثال أجوجو وريكاردو وألكسيس موندومو وغيرهم.. والغريب ان عباس هو من قام بعد ذلك بالحجز على أرصدة النادي بالبنوك بجانب هيئات أخرى مثل الضرائب.!

مجلس إدارة الزمالك برئاسة مرتضى منصور نجح في إنهاء أغلب مستحقات اللاعبين المحليين الذي تعاقد معهم ممدوح عباس أيضاً مثل أحمد حسن وعبد الواحد السيد ومحمود فتح الله وأحمد سمير، وتم صرف جميع مستحقاتهم المالية تقريباً، ولكن اللاعبين الأجانب مستحقاتهم بملايين الدولارت وهو ما كان صعباً على الإدارة الحالية سداده في وقت واحد.!

لم يكتفي ممدوح عباس ومجلس إدارته وقتها بعدم صرف مستحقات هؤلاء اللاعبين، بل قام بالحجز على أموال النادي بعد ذلك ويمنع مجلس إدارة مرتضى منصور من حل هذه الأزمة عن طريق سداد مستحقات هؤلاء اللاعبين وتحويلها في حساباتهم البنكية.

والإقتراح المهم.. لماذا لا يتم خصم هذه المستحقات المالية من الأموال التي يطالب ممدوح عباس بالحصول عليها من نادي الزمالك؟!

أتمنى ان يبادر «الملياردير الزملكاوي» ممدوح عباس بنفسه ويقدم مبادرة سداد المستحقات المالية المتبقية للاعبين الأجانب، حتى يتم إنقاذ الزمالك من أزمة خصم نقاط بالدوري أو منع قيد لاعبين جدد، وأعتقد انه لن يرضى بذلك كزملكاوي وعاشق للقلعة البيضاء، والتاريخ سيذكر له ذلك؟!

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات