السبت 21 يوليو 2018

مذبحة كروية جديدة في الزمالك تصيب أعمدة وجدران القلعة البيضاء 

الإثنين ٢٥ يونيو ٢٠١٨

مذبحة كروية جديدة في الزمالك تصيب أعمدة وجدران القلعة البيضاء 

أحداث متعددة شهدتها أجواء وأروقة القلعة البيضاء خلال الآونة الأخيرة، بعد الانتهاء من أزمة الحجز على أرصدة نادي الزمالك بالبنوك وتكليف لجنة مالية بإدارة الشئون المالية للنادي، وسرعان ما بدأت بعض الأزمات تطفو على الأسطح وتظهر في الأفق قبل انطلاق الموسم الكروي الجديد.

مذبحة كروية محتملة تقترب من الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الذي بات أن يصبح بلا أعمدة رئيسية من اللاعبين الدوليين بعد أن أبدى رئيس النادي مرتضى منصور استعداده لفرط عقد الفريق ورحيل نجومه وفي مقدمتهم أحمد الشناوي حارس المرمى وطارق حامد ومعروف يوسف وعلي جبر ومحمود عبد الرازق “شيكابالا” ومصطفي فتحي ومحمد إبراهيم وباسم مرسي والكونغولي كابونجو كاسونجو دون الرجوع إلى خالد جلال المدير الفني للفريق الذي أصبح لا حول له ولا قوة، وذلك لتحقيق أكبر عائد مادي ينعش خزينة النادي الذي يرغب مسئوليه أن يصبح هويته استثمارية أكثر منها كروية، رغم التعاقد مع إبراهيم حسن وبهاء مجدي وعمر السعيد ومحمد حسن والمغربي حميد أحداد وعودة الحارس عماد السيد.

وبين ليلة وضحاها أطاح رئيس النادي بأحد المقربين له إسماعيل يوسف عضو مجلس الإدارة وذلك من ملف الإشراف على فريق الكرة الأول بالنادي بداعي تضارب العمل الإداري والظهور في الإعلام، مكتفياً له بممارسة مهام عضويته بمجلس الإدارة، والتواجد أحياناً في ملف الصفقات.

كما أقدم رئيس النادي على إقالة أيمن طاهر مدرب حراس مرمى الفريق الأول بالنادي والحاصل مع الزمالك على آخر ستة بطولات كأس بحراس مرمى مختلفين من منصبه وذلك بعد سفره إلى روسيا لمؤازرة المنتخب الوطني بدون إذنه، وهو ما نفاه أيمن طاهر بعدها من خلال بيان رسمي مؤكداً من خلاله بمعرفة رئيس النادي مسبقاً بسفره مما أدى إلى حرمان حراسة المرمى بالفريق من كفاءة وقدرات مدرب الحراس.

ودخل رئيس النادي مؤخراً في صدام مع مصطفى فتحي الجناح الأيمن للفريق متهماً اللاعب بالتلاعب وعدم تمديد عقوده مع النادي قبل احترافه في الدوري السعودي، موضحا بأن إصاباته المتكررة نتيجة أفعاله، الأمر الذي دفع اللاعب لتجنب صداماته مثلما حدث مع محمود عبد الرازق “شيكابالا”، ويوسف محمد “أوباما” وآخرهم محمد إبراهيم ويرغب في الرحيل لأي نادي سعودي يخطب وده لخوض تجربة جديدة.

كما كشف رئيس النادي عبر إحدى القنوات الفضائية مؤخراً ما يتنافى مع أرائه السابقة حول الإبقاء على خالد جلال للموسم المقبل وعدم التعاقد مع مدير فني أجنبي معتبراً ذلك خيانة للمدير الفني الفائز بالكأس، إلا أنه في حقيقة الأمر حينها كان يناور خالد جلال ببقائه للموسم المقبل كورقة تحفيزية للفوز بالبطولة، وبسؤاله نحو المدير الفني الأجنبي قال “خالد جلال يتواجد الآن، ولكن قولي لو هناك مدير فني أجنبي قوي.. كزملكاوى ستفرح لهذا أم لا”؟! مما يعني عدم ثقته في قدرات خالد جلال واتخاذه لقرار التعاقد مع خواجة جديد منذ فترة غير أنه تكتم عليه تلك المرة لعدم حدوث بلبلة داخل الفريق على أن يصبح خالد جلال مدرباً عاماً إن وافق على ذلك.

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات