الأحد 16 ديسمبر 2018

«زمالك فانز» يحيي الذكرى الثانية لثعلب الزمالك «حمادة إمام» والرئيس الشرفي للموقع

الثلاثاء ٠٩ يناير ٢٠١٨

كتب : عمر محمد

«زمالك فانز» يحيي الذكرى الثانية لثعلب الزمالك «حمادة إمام» والرئيس الشرفي للموقع

هناك شخصيات تظل محفورة داخل الأذهان مهما غابت، ويبقى اسمها محفورا على جدران نادي الزمالك مهما بعدت، وتظل سيرتها مخلدة مهما مر عليها الوقت، لا يختلف عليها إثنين، زادت من شعبية النادي وأصبحت أحد أهم الرموز الكروية ألا وهو حمادة إمام ثعلب نادي الزمالك.

حيث يصادف اليوم الذكرى الثانية لرحيله عن الحياة وعن نادي الزمالك فهو أحد أهم رموز النادي العريق وأحد أهم من مثلوا قميص النادي، ولد الراحل الخلوق في 28 نوفمبر 1942، وهو ابن الكابتن يحيى الحرية إمام حارس مرمى الزمالك ومنتخب مصر في الثلاثينات، ووالد معشوق الجماهير البيضاء حازم إمام نجم الزمالك ومنتخب مصر وعضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الحالي.

بداية حمادة إمام مع الساحرة المستديرة حينما قرر علي شرف نجم الزمالك السابق ضمه إلى ناشئين الزمالك سنة 1957، ليمثل فرق كرة القدم بالنادي في مختلف الفئات العمرية. 

كما أنشئت أول رابطة جماهيرية بإسمه، والتحق بالكلية الحربية سنة 1963، وحصل على رتبة ضابط، إلى أن ترقى لرتبة عميد.

من أشهر المواقف في حياة الراحل حمادة إمام استدعاءه من قطاع غزة لملاقاة الأهلي في بطولة الشباب تحت 20 سنة، التي فاز فيها الزمالك على الأهلي بنتيجة 6-0، سجل “الثعلب” خلالها 5 أهداف وحده.

ومن أشهر المباريات التي شارك فيها حمادة إمام مباراة ويست هام يونايتد الإنجليزي سنة 1966، وصال وجال وتألق وأحرز ثلاث أهداف من أصل خمسة للزمالك نظير هدف.

كما كان الرئيس الشرفي لموقع زمالك فانز، وبعد اعتزال نجم الزمالك السابق لكرة القدم تقلد مهن كثيرة كالتعليق الكروي وأصبح أحد المعلقين المتميزين داخل مصر والوطن العرب، وعمل في منصب مدير الكرة بالزمالك، وعضو بمجلس الإدارة، ونائب لرئيس اتحاد الكرة المصري وقدم برنامج تلفزيوني بعنوان (أهداف الأسبوع مع الثعلب) لاقى نسبة مشاهدة عالية.

وبعد مشوار كروي حافل بالنجومية وبالسيرة العطرة والطيبة رحل في مثل هذا اليوم في 73 من عمره، لتظل صورته معلقة داخل الأذهان مهما مر على رحيله الأوقات والأزمان.

 

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات