الجمعة 16 نوفمبر 2018

الخروج من الباب الكبير.. قيمة أبناء الزمالك ظهرت في خالد جلال.. الانتماء والتفاني والإخلاص

الأربعاء ٠٤ يوليو ٢٠١٨

الخروج من الباب الكبير.. قيمة أبناء الزمالك ظهرت في خالد جلال.. الانتماء والتفاني والإخلاص

أعاد قبلة الحياة لفريق الكرة الأول بنادي الزمالك بالموسم الماضي.. حصد بطولة كأس مصر رافضاً خروج الفريق من الموسم خالي الوفاض.. تحمل مهانة بأنه ذليلاً لمجلس الإدارة وليس له كلمة عليا نحو المجلس.. أعاد ظهور لاعبين اندثروا داخل الفريق.. أحاط على الفريق بعيداً عن المشاكل الإدارية.. تحامل على نفسه رافضاً ترك الفريق بدون فترة إعداد رغم علمه بنية الإطاحة به..

أمور جميعها وأكثر قلما ما تظهر في شخصيات قوية وكبيرة أسهل ما عليها أن تغادر تاركة الحياة داخل القلعة البيضاء تضرب رأساً على عقب إلا أنه تماسك وتحامل وتشبث بشخصية بيضاء تحلى بها وزرعت بوجدانه من أجل الكيان الأبيض ملخصها الانتماء والتفاني والإخلاص.

ألا وهو الرجل المحال أقصد خالد جلال الذي تسلم مقاليد الحكم الكروي داخل القلعة البيضاء مع فريق مهلهل فنياً، متدمر لاعبيه نفسياً، متخوفاً من مواجهة أصغر الفرق، مهزوم قبل خوض المباريات، غير أنه تحمل المسئولية ونصب أعينه مواجهة الأمر بلا خوف من الإخفاق، واثقاً من قدراته على مواجهة الأزمات متحدياً الصعوبات، رغم علمه بأن النجاح داخل الزمالك ليس بالأمر الهين.

تحمل ابن الزمالك البار العديد من الأزمات داخل الفريق وأعاد ترتيب البيت الأبيض طوبة طوبة وجدار جدار وفتح مدرسة الفن والهندسة بإنبهار واقتدار، وعزل الفريق عن المشاكل الإدارية بالنادي، وزرع الروح القتالية العالية داخل نفوس اللاعبين وأعاد ثقتهم في أنفسهم، وأصبح الفريق في عهده يستحوذ على مجريات اللعب ويهدد مرمى المنافس بصورة مستمرة، ويدافع بطريقة مستميتة، وتمكن من تحقيق الفوز الغائب على الغريم التقليدي النادي الأهلي في بطولة الدوري منذ 2007، وقاد الفريق لحصد كأس مصر.

بقيادة خالد جلال لتتويج الزمالك بالكأس آهله لبطولة الكونفدرالية الأفريقية، بجانب خوض كأس السوبر أمام الأهلي، وتصدى لمذبحة كروية شاملة لفريق الكرة، ليثبت جدارته أكثر ويحفر اسمه خالد بحروف بارزة على جدران القلعة البيضاء كأحد أبناء الزمالك الأجلاء والنبلاء والأوفياء.

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات