السبت 21 يوليو 2018

أباطرة «الإعلام الأحمر» يطلون علينا بوجوههم الحقيقية.. في مباراة «الزمالك وسموحة» !

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨

أباطرة «الإعلام الأحمر» يطلون علينا بوجوههم الحقيقية.. في مباراة «الزمالك وسموحة» !

أطل أباطرة الإعلام الأحمر بوجوههم الحقيقية علينا خلال مباراة نادي الزمالك وسموحة في نهائي كأس مصر، والتي ظفر فرسان ميت عقبة بلقبها للمرة الـ 26

بدايتنا الإخراج التليفزيوني للمباراة مع المخرج الأهلاوي المتعصب محمد نصر الدين، والذي حاول في الكثير من أوقات المباراة إبداء رأيه الأهلاوي، مثل إعادة لقطة تسجيل كاسونجو لهدف التعادل، ومعها إعادة للقطة طرد حسام حسن مهاجم الفريق السكندري، حتى يدلل لنا ان الهدف جاء بسبب طرد الحكم للاعب، بخلاف الكثير من التعصب الأحمر الذي ظهر في إخراجه التليفزيوني.

ثم نذهب للمعلقين في الثلاث قنوات التي نقلت اللقاء، ونجد ان معظهم ان لم يكن جميعهم أهلاويه، والحقد على الزمالك كان ظاهر عليهم بوضوح، والتحيز ضد الزمالك كان منهجهم، بقيادة كبيرهم سنا مدحت شلبي.

ثم تذهب للاستديوهات التحليلية بعد نهاية المباراة وأحمد شوبير يقول الحمد لله ان هذه هى آخر مباراة للحكم محمد فاروق ويهاجمه بشدة بداعي طرده لحسام حسن لاعب سموحة وإحتسابه لهدف كاسونجو.!

وطه إسماعيل ومجدي عبد الغني يطلان علينا بأهلاويتهما الشديدة ضد القلعة البيضاء والحزن والعصبية ظاهران عليهما بعد اللقاء.. وكل الوجوه ظهرت على حقيقتها بدون حمرة الخجل.!

جميع القنوات حشدت المعلقين الأهلاويه ومقدمي الاستديوهات الأهلاويه وحتى المحللين كان أغلبهم أهلاويه والقليل زملكاوية رغم ان الزمالك الكبير هو الطرف الرئيسي بشعبيته وجماهيريته في اللقاء، والأهلي ليس طرفاً على الإطلاق، فتجد طه إسماعيل ومجدي عبد الغني وزكريا ناصف وأحمد حسن وأحمد شوبير وغيرهم مقابل حازم إمام وميدو وحسن شحاته وفاروق جعفر.

لو كنتم تريدون الحياد بالفعل كنتم جئتم بلاعبين سابقين في سموحة أو نجوم من الاتحاد بإعتبار سموحة من الإسكندرية.. ولكن.. يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين، صدق الله العظيم.

 

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات