الأربعاء 18 يوليو 2018

تقرير| أسباب أدت إلى إقصاء الزمالك وتوديعه لبطولة الكونفدرالية مبكرا

الإثنين ١٩ مارس ٢٠١٨

كتب : عمر محمد

تقرير| أسباب أدت إلى إقصاء الزمالك وتوديعه لبطولة الكونفدرالية مبكرا

أقصى نادي الزمالك من بطولة الكونفدرالية الإفريقية من دور الـ 32 وسط مفاجأة لم تكن متوقعة، بعد الهزيمة بركلات الترجيح بنتيجة (3-4) أمام فريق ولايتا ديشتا الأثيوبي بعد التعادل في مجموع لقائي الذهاب والإياب بنتيجة (2-1) ليحتكم الفريقان لركلات الجزاء الترجيحية ويضيع أيمن حفني ركلة والتي جاءت في العارضة، كما أضاع محمود عبد العزيز ركلة أخرى تصدى لها الحارس الإثيوبي.

ليودع الزمالك البطولة على أرضه ووسط جماهيره في سابقة مؤسفة نتيجة بعض الأسباب التي أدت إلى الإقصاء والخروج المبكر من البطولة على يد الفريق الإثيوبي المغمور صاحب الحداثة الكروية والتي منها:

المساندة الجماهيرية البيضاء

إصرار رئيس الزمالك مرتضى منصور على منع الجماهير البيضاء التي يغلب عليها الحماس حتى الرمق الأخير للمباراة من الحضور والاكتفاء فقط ببعض من أعضاء الجمعية العمومية وفرق النادي المختلفة أدى إلى افتقاد الزمالك لأهم أسلحته.

تخاذل الشناوي واللاعبين

عدم احترام لاعبي الزمالك للمنافس واستهتارهم بالهزيمة التي تلقوها في مباراة الذهاب وعدم قدرتهم على فرض شخصيتهم الكروية على أرض الملعب وممارسة اللعب الفردي، وتسبب أحمد الشناوي حارس المرمى في الهدف الإثيوبي أمور صعبت من مهمة الفريق في التأهل للدور المقبل.

تبديل ملعب المباراة

كان من المقرر إقامة المباراة بإستاد الجيش بمدينة السويس بعد إصرار الجهاز الفني على خوضها هناك لاستحسانهم لأرضية الملعب إلا أن رغبة رئيس النادي في خوضها على ستاد القاهرة ثم الرفض من جانب الجهات الأمنية، وإقامتها رسميا على ستاد السلام الذي تبين سوء أرضيته واحتوائه على الكثير من المياه أدى إلى سوء مستوى اللاعبين بعدم قدرتهم على التعامل مع الأرضية السيئة للملعب وظهر ذلك في سقوط بعضهم دون تلامس من لاعبي الفريق المنافس.

سوء تقدير وإدارة “جلال” للمباراة

يتحمل إيهاب جلال المدير الفني للزمالك جزء من وداع البطولة بعدم اختياره للتشكيل المناسب للمباراة وإجرائه للتغييرات متأخرا، واللعب برأسي حربة باسم مرسي ونانا بوكو دون وجود التناغم الفني والكروي بينهما، وعدم استبداله مبكرا لمحمد عنتر الغائب عن مستواه، بالإضافة لعدم الدفع بمحمود عبد الرحيم “جنش” للتصدي لركلات الجزاء لموهبته الفطرية وتوقعه السليم لها، والبقاء على أحمد الشناوي رغم كونه حارسا كبيرا إلا أنه دائما ما يلعب على التوقع في التصدي لركلات الجزاء والنتيجة عدم تصديه لأي ركلة أو حتى التوجه إليها.

مؤتمر “منصور” واستياء اللاعبين

عقد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك مؤتمرا صحفيا قبل خوض المباراة بساعات للحديث عن توقيع عبد الله السعيد لاعب النادي الأهلي للزمالك وقيمة العقد الكبيرة التي وصلت إلى 40 مليون جنية أمر أثر سلبا على لاعبي الفريق لرؤيتهم بحصوله على مبلغ مالي مبالغ فيه أثار حفيظتهم وأدى إلى حدوث فتنة بينهم.

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات

لا توجد مباريات